كتب DARLING
تشكيل , تشكيلة , حكومة , وزارة , الجنزوري , كمال الجنزورى , الوزراء , مصر


الجنزورى: لدى كافة الصلاحيات ولن نختار وزيرا مدنيا للداخلية

مجلس الوزراء
· وزارة الدفاع · وزارة الثقافة · وزارة المالية · وزارة الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية · وزارة القوى العاملة والهجرة · وزارة الأوقاف · وزارة الموارد المائية والري · وزارة الداخلية · وزارة التضامن الاجتماعى · وزارة البترول · وزارة الكهرباء والطاقة · وزارة الصحة · وزارة الطيران المدني · وزارة الدولة للتنمية المحلية · وزارة الزراعة واستصلاح الأراضي · وزارة التعليم العالى و الدولة لشئون البحث العلمى · وزارة التربية والتعليم · وزارة الخارجية · وزارة الدولة لشئون البيئة · وزارة الإعلام · وزارة الدولة للتنمية الإدارية · وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات · وزارة الاستثمار · وزارة السياحة · وزارة التجارة الخارجية والصناعة · وزارة التنمية الاقتصادية · وزارة التعاون الدولى · المجلس القومى للشباب · المجلس القومي للرياضة

"الجنزورى" يلتقى "العسكرى".. إعلان التشكيل غداً وحلف اليمين السبت.. خروج "الببلاوى" و"السلمى" وجمال الدين "و"حلمى" و"البرعى" و"عطية" والعيسوى" و"هيكل" وإنشاء ووزارة لضحايا الثورة



د. كمال الجنزورى

الجنزورى يحتفظ بـ"هيكل" و"يونس" و"القوصى" فى وزارته الجديدة

"الجنزورى" يبقى على صبرى وزيراً للإنتاج الحربى

فى الوقت الذى عانى فيه الدكتور كمال الجنزورى، رئيس الوزراء المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة، من كثرة الاعتذارات التى واجهت إعلانه التشكيل النهائى للحكومة، حتى مساء أمس، الأربعاء، قالت مصادر لـ"الانتيم" إنه سيتم الإبقاء على كل من حسن يونس وزير الكهرباء، وفايزة أبو النجا وزيرة التخطيط والتعاون الدولى، ومنير فخرى عبد النور وزير السياحة، وعبد الله غراب وزير البترول، فيما لم يتحدد بعد مصير الدكتور جودة عبد الخالق، وزير التضامن وماجد جورج وزير البيئة، وإن كانت المصادر تؤكد الإبقاء على الأول، بعد عودة وزارة التموين وفصلها عن "التضامن".

وأضافت المصادر أن نائبى رئيس الوزراء عصام شرف، حازم الببلاوى وعلى السلمى، خارج التشكيل الجديد.

وتضم قائمة المستبعدين من التشكيل الجديد كلا من أحمد البرعى وزير اقوى العاملة والهجرة، وأحمد جمال الدين وزير التربية والتعليم، ومعتز خورشيد وزير التعليم العالى، ومنصور العيسوى وزير الداخلية، ومحمد عطية وزير التنمية المحلية وأسامة هيكل وزير الإعلام.

وأشارت المصادر إلى أن "الجنزورى" توجه إلى المجلس الأعلى للقوات المسلحة، صباح اليوم، الخميس، لإطلاع المشير طنطاوى على آخر ما يتعلق بتشكيل الحكومة والتنسيق حول المجلس الاستشارى المدنى الذى يضم عددا كبيرا من الشخصيات المعروفة والمقبولة شعبياً.

يأتى هذا فى الوقت الذى شدد فيه "الجنزورى" على معاونيه فى مكتبه بمعهد التخطيط القومى، على التكتم الشديد فيما يخص مشاورات التشكيل، وطلب منهم إعلام الصحفيين والتليفزيون الرسمى بأنه لن يأتى إلى مكتبه اليوم، فيما أكدت المصادر أن "الجنزورى" أجرى اتصالات هاتفية بالمرشحين للحكومة الجديدة داخل مقر وزارة التخطيط الملاصقة لمعهد التخطيط القومى.

ولفتت المصادر إلى أن "الجنزورى" ربما يعلن ملامح التشكيل الجديد، مساء اليوم، الخميس، فى الوقت الذى رجحت فيه مصادر أخرى أن يتم الإعلان عن التشكيل غداً الجمعة، وتؤدى الحكومة اليمين أمام المشير طنطاوى السبت المقبل.

وعلم "الانتيم" أن هناك مفاوضات جارية مع المعتصمين أمام مقر مجلس الوزراء لفض اعتصامهم تمهيداً لعودة "الجنزورى" إلى مكتبه بعد إعلان التشكيل الجديد، وأن الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر، ربما يتدخل للتفاوض مع المعتصمين باعتباره يمتلك قبولاً واسعا لديهم، وأنه شخصية لا خلاف عليها.

كان "الجنزورى" قال فى تصريحات صحفية أمس، إنه كان يتمنى أن يكون عدد الوزارات أقل، لكن هناك أمور فرضت نفسها، وبالتالى سيكون عدد الوزارت أكبر، موضحاً أن الظروف فرضت عليه أمراً آخر، هو مشاركة الشباب بالفعل وليس بالقول، وأنه ستكون هناك وزارة للشباب ووزارة للرياضة، ووزارة للتموين والتجارة الداخلية، ووزارة للتأمينات والشئون الاجتماعية، مشيراً إلى أنه يدرس عمل وزارة للشباب تحت مسمى "الشئون العلاجية ورعاية المصابين وأسر الشهداء.



--------------------
الدكتور كمال الجنزورى رئيس حكومة الإنقاذ الوطنى




أكد الدكتور كمال الجنزورى رئيس حكومة الإنقاذ الوطنى، أن الأولوية الأولى لحكومته هى استعادة الأمن الذى ترافقه حركة الإنتاج، مشيرا إلى أن قيمة الجنيه المصرى تساوى خمس قيمتها منذ 15 عاما، وهو ما يتطلب بذل مجهود أكبر لاستعادة الاقتصاد المصرى لحيويته وانتعاشه.

وقال الجنزورى فى مؤتمر صحفى عقده اليوم، فى مقر وزارة التخطيط، إنه ستكون هناك وزارة للاستثمار وقطاع الأعمال، وأن الوزارات التى ستعود مرة أخرى إلى حكومته تستهدف الصالح العام.

وحول الأنباء التى ترددت حول احتفاظه بوزارة المالية بجانب توليه رئاسة الوزراء، قال: "أنا شبعت وزارات قبل كده ولم أكوش على السلطة وقاومت عندما كنت مسئولا بالحكومة، وتآمر الكثيرون علىّ لكن تآمرهم كان على مصر كلها وليس على شخصى"، مؤكدا أن كل وزارة لها مسئولها المختص، وأضاف أن هناك من 8 إلى 10 وزراء من حكومة شرف مستمرون فى مواقعهم.

وأشار الجنزورى إلى أنه لا يوجد وزير مدنى لوزارة الداخلية، لأن الوضع الحالى لا يسمح بذلك، وأوضح أن المهمة ثقيلة وليست سهلة، وأن تحمل المسئولية فى الوقت الحالى بمثابة الانتحار، قائلا : " الشيلة تقيلة وليست مغرية .. أنا نطيت فيها مش عارف حخرج منها ولا لأ، لكنى حعمل لصالح مصر".

وفى رده على "الانتيم" حول الصلاحيات المخولة له، وعن تصريحاته بالتعديل فى البند العاشر من المادتين 56 و57 من الإعلان الدستورى، أجاب الجنزورى بقوله: " الإعلان عنه سيتم قبل التشكيل، أنا دائما باشتغل مع فلان لكن عمرى ما اشتغلت تحت حد وأنا معايا كافة الصلاحيات والمجلس العسكرى له صلاحيته الخاصة به".

وأكد أنه يسعى إلى تولى الشباب حقائب وزارية _ لم يسمهم _ وأن هناك سيدتين فى حكومته الجديدة لم يسمهما، وأنه كان يتمنى أن تكون نصف الحكومة من الشباب لكنه أوضح أن الخبرة مطلوبة أيضا.

وحول المطالبات بإعطاء البرلمان سلطة تشكيل الحكومة قال الجنزورى بأن من يملك تشكيل الحكومة هو رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة، لأنه الحاكم الفعلى للبلاد.
وصرح الجنزورى، بأنه بدأ بالأمس مراجعة كشف الوزراء الحاليين، مشيرا إلى عدم معرفته الكثير من وزراء حكومة الدكتور شرف، مضيفا أنه بدأ اليوم فى مراجعة الترشيحات الوزارية، ومنذ 3 ساعات التقى 6 مرشحين، وسيلتقى الباقين غدا، إضافة إلى الباقين من الوزارة المستقيلة، مشيرا إلى أن لقاء المرشح لا يعنى أنه سيأتى للوزارة، وأن الأولوية لوزارة الإنقاذ الوطنى تكمن فى تحقيق الأمن.
----------------
قال الدكتور كمال الجنزورى رئيس الوزراء المكلف بتشكيل الحكومة، إنه سيكون لدى مصر دستور جديد قبل 30 يونيو المقبل، مشيراً إلى أن أى بلد قوى لا بد أن يكون لديه خريطة سياسية وجهاز تشريعى قوى، ودستور حديث وقدرة على انتخاب رئيس الجمهورية.

صرح بذلك أسامة فرج المنسق العام لاتحاد شباب الثورة عقب لقائه مع الجنزورى، وأضاف أن الجنزورى أكد أن مصر ستتحول إلى صومال جديدة، إذا لم نقف خلفها وأن 25 مليون من الفلاحين وخلافه يسعون إلى أكل عيشهم ولا يرغبون فى استمرار الوضع الحالى.

كمال الجنزورى

وأكد الجنزورى أن الوضع الراهن وصل إلى كارثة حقيقية من 10 سنوات، منذ تكالب الجميع على خزانة "على بابا".

وقال إن عجز الموازنة الحالى جاء نتيجة ممارسات يوسف بطرس غالى وزير المالية الأسبق، وأنه سيسعى لتعديل الأوضاع، مشيرًا إلى أنه يقبل النقد البناء وليس الشتائم.
























اتجاه للإبقاء على القوصى ويونس فى وزارة "الجنزورى"

كشفت مصادر مطلعة بوزارة الكهرباء والطاقة لـ "اليوم السابع"، أن الدكتور كمال الجنزورى المكلف بتشكيل الحكومة الجديدة، يتجه للإبقاء على الدكتور حسن يونس وزيرا للكهرباء والطاقة ضمن الـ5 وزراء القدامى الذين أعلن الجنزورى الإبقاء عليهم.

وأوضح المصدر، أن الدكتور الجنزورى، اتصل أمس بالدكتور حسن يونس فى مكالمة هاتفية وسأله عن إمكانية استمراره فى الوزارة وهو ما قبله يونس ليصبح أقدم وزير على الإطلاق فى حكومة الجنزورى.

ومن ناحية أخرى، نفى المهندس محمود سلطان الرئيس السابق لشركة القاهرة لتوزيع الكهرباء وجود أية مفاوضات معه لتولى الوزارة بعد أن رشحته القوى الثورية ضمن قائمة حكومة الإنقاذ الوطنى.

الدكتور حسن يونس وزير الكهرباء يشغل منصبه منذ عام 2001 بعد تعديل حكومة عاطف عبيد الأولى والاستغناء عن الدكتور على الصعيدى وتعيين يونس بدلا منه.

فيما رجحت مصادر مطلعة داخل مشيخة الأزهر ووزارة الأوقاف، الإبقاء على الدكتور محمد عبد الفضيل القوصى، وزير الأوقاف، بمنصبه، وذلك بعد مشاورات جرت وستجرى بشأن تلك الوزارة، حيث إن علاقة الدكتور كمال الجنزروى بالإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب،ِشيخ الأزهر، علاقة وطيدة، ومن المعلوم أن وزير الأوقاف يكلف بعد مشاورات مع شيخ الأزهر حتى يكون هناك توافق داخل المؤسسة الدينية ولا يكون هناك خلاف.
"الجنزورى": لم أبدأ فى تشكيل الحكومة بعد

أكد الدكتور كمال الجنزورى، رئيس حكومة الإنقاذ الوطنى، أنه يحمل صلاحيات مطلقة تماثل صلاحيات رئيس الجمهورية.

وأشار الجنزورى، فى تصريحات نقلها طارق زيدان رئيس حزب مصر الثورة، وأحمد السكرى أحد ممثلى ائتلافات شباب الثورة، عقب لقائهما الجنزورى اليوم، إلى أن حكومته التى يسعى لتشكيلها ستضم كافة أطياف القوى السياسية فى مصر، وسيكون بينها من يمثل الشباب.

وأوضح "الجنزورى"، لممثلى ائتلافات الشباب الذين التقاهم اليوم، أنه قام بالاتصال بجميع المرشحين المحتملين للرئاسة للتشاور معهم.

وأعلن "زيدان" و"السكرى" أن ممثلى ائتلافات شباب الثورة سلموا قائمة الأسماء المقترحة للجنزورى، لتكون استرشادية عند اختياره أعضاء الحكومة الجديدة، وأنهما أخبرا الجنزورى بأنه المسئول الأول عن الاختيار، ويستطيع جمع معلومات عن الأسماء المقترحة من خلال الأجهزة المختصة فى الدولة.

من ناحية أخرى، أصدر "الجنزورى" بيانًا، اليوم، أكد فيه أنه لم يبدأ بعد إجراء مشاورات تشكيل الحكومة الجديدة حتى هذه اللحظة، مضيفًا أن كل المقابلات تتم فى إطار الاستماع لوجهات النظر والآراء المختلفة.


انا ,DARLING
اذا كان لديك استفسار اضغط هنا، وسأقوم بالرد عليك