كتب gold boy
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
إخواني وأخواتي في الله .. أنقل لكم حكما ً شرعيا ً لعله يفيدني ويفيدكم .. بارك الله فيكم ..
ويدور حول موضوع غاب حكمه عن كثير من الناس ..
أسأل المولى أن يوفق المسلمين لما فيه خيرهم وصلاحهم ..

:: النملة ذلك المخلوق الضعيف حصلت على حصانة إلاهية !! بتحريم قتلها إلا لأسباب::

ما هي أنواع النمل ؟
وهل لا يجوز قتل جميع أنواع النمل ؟ ، أم هناك أنواع وأنواع ؟
وهل هو نوع واحد اللي يجوز قتله ؟
ولو هو نوع واحد : كيف أميز هذا النوع ؟ حتى لا أرتكب إثم ... ؟

النمل : حشرة اجتماعية ناجحة جداً، حيث لا يمكنها العيش بصورة منفردة فتعيش في مجتمعات أو أعشاش أو مستعمرات.

النمل:: من الحشرات تعود إلى صنف غشائية الأجنحة ، ولها ستة أرجل ، فالنمل حشرة صغيرة ذات فعل كبير !!.

وهناك: 67 نوعاً من النمل - لكن الصحيح 20.000 نوع - ، وسوف أتحدث الآن بأفكار - متفرقة عن بعض أنواعه -ليس إلا ، لفقر المادة العلمية ! .

ويمثل النمل 20% من الكائنات الحية على كوكب الأرض، وهناك العديد من أنواعه التي تنتشر تقريباً في كل مكان، وبعضها تنتشر حول المنازل، ويتراوح حجمها بين 2 الى 8 ملليمترات وتتباين ألوانه بين الأصفر والبني الفاتح، والمائل للاحمرار، والبني المائل للأسود، ومن أهم أنواعه :-

النمل الأسود الصغير، والنجار والحفّار والسمسوم. ينتشر السمسوم والمعروف باسم نمل السهول العشبية الافريقية في الدول العربية منذ ما يزيد على 100 سنة، ويتراوح طول الشغالات العاملات بين 4 الى 6 ملليمترات.

ويوجد هذا النوع من النمل على طول جوانب الطرق الرئيسية ، والواحات والمزارع والمناطق الحضرية ، وهناك نوع من النمل وهو الأصفر - القارص - سوف أستئنف الحديث عنه الآن ، وهناك نوع خطير وهو النمل الأبيض:-
ويعتبر النمل الأبيض من أكثر الحشرات ضرراً، وغالباً ما يسبب أضراراً وخسائر بالغة للمباني الخشبية وأثاث المنازل، والمشغولات الخشبية.

وهناك ثلاثة أنواع رئيسية منه هي: نمل الخشب الجاف والخشب الرطب، والنمل تحت الأراضي. ويلتهم النمل الأبيض المواد السليولوزية بما في ذلك الخشب، والورق وقماش الأغلفة، وألواح التجليد الكرتونية.

وذكرت الدراسة أن هذا النوع من النمل مرتبط تماماً بالخشب، فمنها ما يهاجم الخشب الجاف، والسليم فقط، ومنها ما يعيش في الخشب الرطب والمتعفن، وهناك نمل يعيش في الأرض، أو في الأخشاب المتصلة بالأرض.

وتتم الوقاية منه بمنع الرطوبة والتنظيف الدائم، ثم الاهتمام بتصميم المبنى لتوفير الحماية منه، والتخلص من النباتات الميتة والمتحللة من المناطق المحيطة بالمنزل .

وكما ذكرت آنفا أن النمل من الحشرات تعود إلى صنف غشائية الأجنحة, ولها ستة أرجل, فالنمل حشرة صغيرة ذات فعل كبير, فهي تمثل 20% من الكائنات الحية على كوكب الأرض, فقد عرف النمل منذ القدم وحسب المختصين منذ العصر الطباشيري فقد عايشت الديناصورات فهي موجودة منذ 92 مليون سنة, ويوجد منها حوالي 20 ألف نوع - وهذا بخلاف ما ذكرت - وهي منتشرة على الكرة الأرضية فهي موجودة وتعيش في كل مكان, تجدها في السهول وفي البيوت ، وتجدها في أعلي الجبال, فأنها موزعة على عموم الكرة الأرضية, تحت الأرض أو فوق الأشجار.

أغلب النمل هو من صنف الشغالات Ant Workers وهو الأكثر انتشارا في العالم, والشغالات كلهن من الإناث, يعشن فيما يسمى المستعمرات ولكل مستعمرة ملكة واحدة عملها وضع البيض.

عدد البيض الذي تضعه الملكة يختلف حسب نوع النمل, وقد يتراوح من بضع مئات إلى عدة ملايين, فالنوع الإفريقي من النمل تضع ملكته ما يقرب من 3 إلى 4 ملايين بيضة شهريًّا.

النمل يعتبر من أطوال الحشرات عمرًا على الأرض، فأنه يعيش من بضعة أشهر إلى عدة سنوات وقد يصل عمر الملكة إلى 20 عامًا.

أما ذكور النمل فعملها محصور في التزاوج فقط في تلقيح الملكة, فحينما تقرر الملكة التزاوج يأتي واجبها وبعد ذلك تموت الذكور مباشرة, فأثناء عملية التزاوج تطرح الملكة أجنحتها، وتفرز رائحة تميز رائحة المستعمرة.

هذه الحشرة اجتماعية جدا ولا يمكنها العيش بصورة منفردة, حيث أنها تعيش في مجاميع أو أعشاش أو مستعمرات.

أعشاش النمل ليست واحدة لجميع أنواع النمل, فمثلاً نمل المحاصيل Hanester Ants يبني حجرات متصلة تحت الأرض، بينما يشبك النمل الخياط Tailor Ants أوراق الشجر ويصنع عشا أخضر أسطواني الشكل, هناك أعشاش أخرى للنمل قد تكون على شكل حجرات داخل الأشجار مثل ما يفعل النمل الحفار Carpenter Ants, وأعشاش النمل تحت الأرض قد تبلغ أربعين قدما عمقا تحت الأرض، فقد تمكن فريق من العلماء الأوروبيين من اكتشاف مستعمرة هائلة للنمل تمتد لالاف الأميال من إيطاليا إلى شمال غرب إسبانيا.

تعداد النمل في العش أو المستعمرة قد يصل إلى عشرات ملايين. فبيت النمل مقسم ففيه حجرات للصغار, وهناك حجرة خاصة للملكة, وحجرات تستخدم كمخازن للطعام, والنمل مقسم إلى مجاميع لكل منها واجبه الخاص والمحدد, فمنها من هو مسؤول عن الحراسة ومنها من هو مسؤول عن التنظيف ومنها من هو مسؤول عن الفلاحة ومنه من الفرسان ومنها الكسولة!, ويجب عدم الاستغراب أن قلنا بأن مجتمع النمل فاق بنجاحه مجتمع البشر بطريقة أو أخرى.

جاء ذكر النمل في القرآن فهناك سورة النمل والتي تقص حديث لنملة عن الملك سليمان وجنده, (حتى إذا أتوا على واد النمل قالت نملة يا أيها النمل ادخلوا مساكنكم لا يحطمنكم سليمان وجنوده وهم لا يشعرون) الآية (18) من سورة النمل, التي تعكس الصورة الربانية العظيمة التي خلق عليها هذا المخلوق الصغير.

:: الهندسة النملية !! ::

فالنمل يبني المدن، ويشقُّ الطرقات، ويحفر الأنفاق، ويخزِّن الطعام في مخازن و مستودعات ، وبعض أنواع النمل يقيم الحدائق، ويزرع النباتات ليتغذى عليها. وبعض أنواع النمل يحتفظ بمواشي خاصة به، فيحلب رحيق في بطنها. والنمل تشن حروباً على قبائل النمل الأخرى، وتأخذ الأسرى من النمل المهزوم وتسخره لخدمتها، وبعض أنواع النمل تستأنس حشرات أخرى في أوكارها للاستفادة منها. وصدق الله عندما قال في محكم كتابه العزيز (وما من دابة في الأرض ولا طائر يطير بجناحيه إلا أمم أمثالكم ما فرطنا في الكتاب من شيء ثم إلى ربهم يحشرون) الآية (38) من سورة الأنعام.

بسم الله الرحمن الرحيم

- الأحاديث الواردة في قتل النمل :

روى البخاري ومسلم :
عن أبى هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : (( نزل نبي من الأنبياء تحت شجرة , فلدغته نملة , فأمر بجهازه فأخرج من تحتها , ثم أمر ببيتها فأحرق بالنار , فأوحى الله إليه : فهلا نملة واحدة ))
وفي رواية : ((فأوحى الله تعالى إليه : في أن قرصتك نملة أهلكت أمة من الامم تسبح))

فوائد الحديث :
قال النووي رحمه الله في شرح مسلم :
هذا الحديث محمول على أنه كان جائز في شرع ذلك النبي جواز قتل النمل وجواز التعذيب بالنار .
فإنه لم يقع عليه العتب في اصل القتل ولا في الإحراق بل في الزيادة على النملة الواحدة , وأما في شرعنا فلا يجوز إحراق الحيوان في النار غلا في القصاص بشرط .
وكذلك لا يجوز عندنا قتل النمل لحديث إبن عباس .أهـ .

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وروى الترمذي قال :
حَدَّثَنَا أَبُو صَالِحٍ مَحْبُوبُ بْنُ مُوسَى أَخْبَرَنَا أَبُو إِسْحَقَ الْفَزَارِيُّ عَنْ أَبِي إِسْحَقَ الشَّيْبَانِيِّ عَنْ ابْنِ سَعْدٍ قَالَ غَيْرُ أَبِي صَالِحٍ عَنْ الْحَسَنِ بْنِ سَعْدٍ عَنْ عَبْدِ الرَّحْمَنِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ عَنْ أَبِيهِ قَالَ {كُنَّا مَعَ رَسُولِ اللَّهِ فِي سَفَرٍ فَانْطَلَقَ لِحَاجَتِهِ فَرَأَيْنَا حُمَرَةً مَعَهَا فَرْخَانِ فَأَخَذْنَا فَرْخَيْهَا فَجَاءَتْ الْحُمَرَةُ فَجَعَلَتْ تَفْرِشُ فَجَاءَ النَّبِيّ فَقَالَ مَنْ فَجَعَ هَذِهِ بِوَلَدِهَا رُدُّوا وَلَدَهَا إِلَيْهَا وَرَأَى قَرْيَةَ نَمْلٍ قَدْ حَرَّقْنَاهَا فَقَالَ مَنْ حَرَّقَ هَذِهِ قُلْنَا نَحْنُ قَالَ إِنَّهُ لَا يَنْبَغِي أَنْ يُعَذِّبَ بِالنَّارِ إِلَّا رَبُّ النَّارِ}

فوائد الحديث :
قَالَ الْخَطَّابِيُّ: فِي الْحَدِيثِ دَلَالَةٌ عَلَى أَنَّ تَحْرِيقَ بُيُوتِ الزَّنَابِيرِ مَكْرُوهَةٌ، وَأَمَّا النَّمْلُ تحريقه فَالْعُذْرُ فِيهِ أَقَلُّ وَذَلِكَ أَنَّ ضَرَرَهُ قَدْ يَزُولُ مِنْ غَيْرِ إِحْرَاقٍ .
قَالَ: وَالنَّمْلُ عَلَى ضَرْبَيْنِ: أَحَدُهُمَا: مُؤْذٍ ضَرَّارٌ فَدَفْعُ عَادِيَتِهِ جَائِزٌ، وَالضَّرْبُ الْآخَرُ: الَّذِي لَا ضَرَرَ فِيهِ، وَهُوَ الطِّوَالُ الْأَرْجُلِ لَا يَجُوزُ قَتْلُهُ. [ تحفة الأحوذي شرح جامع الترمذي ]

ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

روى أحمد وأبو داود وإبن ماجة :
عن إبن عباس قال : (( نهى رسول الله عن قتل أربع من الدواب : النملة والتحلة والهدهد والصُرَدْ )) [ صححه الألباني في صحيح أبي داود : 4387 ]

فوائد الحديث :
قال المناوي في فتح القدير شرح الجامع الصغير :
(‏نهى عن قتل أربع من الدواب‏:‏ النملة‏)‏ بالجر والرفع وكذا ما عطف عليه قال الخطابي‏:‏ أراد النمل السليماني الكبار ذوات الأرجل الطوال فإنها قليلة الأذى.
(‏والنحلة‏)‏ لكثرة منافعها فيخرج منها العسل وهو شفاء والشمع ‏وهو ضياء ‏(‏والهدهد‏)‏ لأنه لا يضر ولا يحل أكله
‏(‏والصرد‏)‏ بصاد مهملة مضمومة وراء مفتوحة طائر فوق العصفور نصفه أبيض ونصفه أسود لتحريم أكله ولا منفعة في قتله وقيل‏:‏ كانت العرب تتشاءم به فنهى عن قتله لينخلع عن قلوبهم ما ثبت فيها له من اعتقادهم الشؤم به.
والنهي في الأربعة للتحريم لكن مقيد في النمل بالكبار كما تقرر أما الصغير فلا يحرم قتله كما عليه البغوي وغيره من الشافعية‏.

أقوال بعض العلماء في هذه المسألة :

قال النووي في المجموع :
{ قال أصحابنا ولا يجوز قتل النحل والنمل والخطاف والضفدع وفى وجوب الجزاء بقتل الهدهد والصرد خلاف مبني على الخلاف في جواز أكلهما ان جاز وجب والا فلا * واستدل البيهقى وغيره في المسألة بحديث ابن عباس أن النبي صلى الله عليه وسلم (نهى عن قتل أربع من الدواب النملة والنحلة والهدهد والصرد) رواه أبو داود باسناد صحيح على شرط البخاري ومسلم وعن أبى هريرة عن رسول الله صلى الله عليه وسلم (أن نملة قرصت نبيا من الانبياء صلوات الله وسلامه عليهم فأمر بقرية النمل فأحرقت فأوحي الله تعالى إليه في أن قرصتك نملة أهلكت أمة من الامم تسبح) رواه البخاري ومسلم والله أعلم } .

قال الشوكاني في نيل الأوطار :
{ وأما النمل فلعله إجماع على المنع من قتله‏.‏ قال الخطابي‏:‏ إن النهي الوارد في قتل النمل المراد به السليماني أي لانتفاء الأذى منه دون الصغير وكذا في شرح السنة‏ } .



وشكرا